الصحة العامة

ما لا تعرفه عن اضطرابات الغدة النخامية

ما لا تعرفه عن اضطرابات الغدة النخامية

اضطرابات الغدة النخامية
اضطرابات الغدة النخامية

تنتج اضطرابات الغدة النخامية عن نقص أو زيادة إفراز الهرمونات، ويجب تشخيص تلك الاضطرابات في مرحلة مبكرة حتى يصبح العلاج أسهل، كما  يتسبب تضخم الغدة النخامية في زيادة إفراز الهرمونات ، وتورم “السرج التركي” ، والصداع وفقدان الرؤية، تحدث هذه الأورام عند البالغين وتندر الحدوث في الأطفال، وها هو مقالنا الذي سوف نتحدث فيه عن أهم تلك الاضطرابات وما ينتج عنها من مخاطر صحية.

حمل أيضا : كل ما يخص صحتك موجود هنا علي التطبيق الخاص بنا لاندرويد

اضطرابات الغدة النخامية

تعوق اضطرابات الغدة النخامية من قيامها بوظائفها بشكل صحي، ومن أهم تلك الاضطرابات:

زيادة في افرازات الهرمونات

يسبب افراز الهرمون اللبن إلى حدوث زيادة مفرطة في إفراز اللبن من الثدي، حيث يحدث بشكل تلقائي اضطراب  في الغدة التناسلية، بينما تؤدي زيادة هرمون النمو  فإنه يؤدي إلى حدوث مرض كوشنجن ومرض ضخامة الأطراف الذي يعرف بمرض العملقة.

نقص في افرازات الهرمونات

يحدث ضمور في الأعضاء التناسلية والإصابة بقصر القامة منذ الصغر وقلة في نشاط الغدة الدرقية.

تضخم في “السرج التركي”

يحدث تضخم في حجم السرج التركي نتيجة اضطرابات الغدة النخامية، ويمكن اكتشاف ذلك عن طريق  فحص الرأس بالأشعة عند الاصابة بصداع أو اصابة الرأس بطريقة مباشرة أو عند الكشف عن وجود التهابات بالجيوب الأنفية.

اضطرابات مجال الرؤية

يجب عند إجراء الكشف الطبي على الأشخاص المصابون بخلل واضطراب في الرؤية دون معرفة سبب ذلك، بالإضافة إلى ذلك فقدان البصر أن تجرى جميع الفحوص الطبية اللازمة للتأكد وجود أورام في الغدة النخامية، وذلك عن طريق الأشعة بالرنين المغناطيسي أو الأشعة المقطعية بالكمبيوتر.

مرض ضخامة الأطراف والعملقة

ينتج هذا المرض عند وجود اضطرابات الغدة النخامية، وهو عبارة عن وجود نمو وتضخم كبير في العظام ، بالإضافة إلى اختلال توازن مختلف أعضاء الجسم.

ويصاب بهذا المرض الأشخاص البالغين، ويظهر التضخم بصفة خاصة في عظام الجمجمة والفك السفلي، بينما يصاب بمرض العملقة الأطفال والمراهقين أثناء مرحلة البلوغ، حيث تزيد ضخامة عظام الأطراف بدرجة كبيرة، ويتضاءل حجم الأعضاء التناسلية، ويصيب هذا المرض المرأة والرجل على السواء في سن الأربعين، وقد يستغرق من خمس إلى عشر سنوات قبل ظهور الأعراض.

علامات هذا المرض

توجد العديد من العلامات من أهمها:

تورم اليدين والقدمين ، وزيادة تجاعيد الوجه ، وزيادة التعرق ، والتعب ، وزيادة وزن الجسم ، وتورم الجيوب الأنفية ، وبروز جبهة الرأس فوق العينين ، وتورم الأنف والأنسجة تحت جفون العينين ، مع زيادة سماكة الجلد وزيادة المواد الدهنية في الغدة الدهنية ، حيث يزداد لون الجلد في منطقة الرقبة والعنق ، ويرافق ذلك تضخم في أنسجة الجسم والعظام. شعور المريض بالتعب والإرهاق بمجرد بذل القليل من الجهد، وعدم تحمل درجات الحرارة والشعور بالنوم، وزيادة الوزن وعدم القدرة على القيادة في الليل والألم في المفاصل والحوض والمخاوف من ضوء النهار.

مرض كوشنج

هاف كوشنج  سنة 1932 وجود خلايا قاعدية في أورام الغدة النخامية في حوالي 8% من المرضى، وبعد مرور سنة أخرى تم اكتشاف أن هذه الخلايا تقوم بافراز هرمون الكورتيزون في الدم مما يؤدي إلى اضطرابات الغدة النخامية وإصابتها بالأورام الحميدة.

علامات هذا المرض

تعتبر زيادة معدل الكورتيزون بالدم أهم تلك العلامات، بالإضافة إلى زيادة الوزن وارتفاع ضغط الدم وانقطاع الطمث وضعف الانتصاب وامتلاء الوجه والشعور بالتعب ظهور مظاهر الرجولة على المرأة والإصابة بآلام في المفاصل.

ومن هنا نتمنى عزيزي القاريء أن تكون قد استفدت مما ذكر في هذا المقال عن اضطرابات الغدة النخامية وأهم الامراض الناتجة عنها.

 

الغدة النخامية (بالإنجليزية: pituitary gland) غدة تقع في تجويف عظمي في جمجمة الإنسان أسفل الدماغ يسمى السرج التركي “Sella turcica” لها 3 فصوص الفص الأمامي ..

 

“فضلا منك  إذا أعجبك المقال يرجى منكم التكرم بوضع تعليق ومشاركة  المقال لأصدقائك و إعجاب“

Post Comment

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.